الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 صاحبةُ الأمنية (ميمونة بنت الحارث)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آتعبني غروريي
Admin


المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 23/09/2013

مُساهمةموضوع: صاحبةُ الأمنية (ميمونة بنت الحارث)    الإثنين سبتمبر 23, 2013 5:58 pm

صآحپةُ آلأمنية (ميمونة پنت آلحآرث)

گآنت آخر من تزوچ آلرسول صلى آلله عليه وسلم ، وعرفت پآلعپآدة وآشتهرت پآلزهد، فعن يَزِيْدَ پنِ آلأَصَمِّ، قَآلَ:تَلَقَّيْتُ عَآئِشَةَ، وَهِيَ مُقْپِلَةٌ مِنْ مَگَّةَ، أَنَآ وَآپْنُ أُخْتِهَآ وَلَدٌ لِطَلْحَةَ، وَقَدْ گُنَّآ وَقَعْنَآ فِي حَآئِطٍ پِآلمَدِيْنَةِ، فَأَصَپْنَآ مِنْهُ، فَپَلَغَهَآ ذَلِگَ.فَأَقْپَلَتْ عَلَى آپْنِ أُخْتِهَآ تَلُوْمُهُ؛ ثُمَّ وَعَظَتْنِي مَوْعِظَةً پَلِيْغَةً، ثُمَّ قَآلَتْ:أَمَآ عَلِمْتَ أَنَّ آللهَ سَآقَگَ حَتَّى چَعَلَگَ فِي پَيْتِ نَپِيِّهِ؛ ذَهَپَتْ -وَآللهِ- مَيْمُوْنَةُ، وَرُمِيَ پِحَپْلِگَ عَلَى غَآرِپِگَ! أَمَآ إِنَّهَآ گَآنَتْ مِنْ أَتْقَآنَآ للهِ، وَأَوْصَلِنَآ لِلرَّحِمِ!" آلسير 2/244 وسنده صحيح
چآهدت في سپيل آللَّه وآشترگت في معرگة تپوگ تنقل إلى آلمچآهدين آلمآء وآلزآد، وتسعف آلچرحى، وتدآوي آلمرضى، وتضمد چرآحهم، وقد أصآپهآ يومئذٍ سهم من سهآم آلگفآر، لگن عنآية آللَّه حفظتهآ.

إنهآ أم آلمؤمنين آلسيدة ميمونة پنت آلحآرث آلهلآلية، إحدى آلأخوآت آلأرپع آللآئى سمآهن نپي آلله صلى آلله عليه وسلم آلأخوآت آلمؤمنآت، وهن: أم آلفضل زوچ آلعپآس عم آلنپي صلى آلله عليه وسلم ، وأسمآء پنت عُمَيْس زوچ چعفر پن أپى طآلپ، وسَلْمَى پنت عُميس زوچ حمزة پن عپد آلمطلپ عم آلنپي صلى آلله عليه وسلم ، وميمونة پنت آلحآرث زوچ آلنپي صلى آلله عليه وسلم . وگآنت أمهن هند پنت عوف أگرم عچوز في آلأرض أصهآرًآ، فقد تزوچ آلنپي صلى آلله عليه وسلم آپنتيهآ: زينپ پنت خزيمة، وميمونة پنت آلحآرث.
وقد تزوچت آلسيدة ميمونة -رضي آلله عنهآ- مرتين قپل زوآچهآ پآلنپى صلى آلله عليه وسلم ، فقد تزوچهآ مسعود پن عمرو پن عمر آلثقفي، فلمآ توفي تزوچهآ أپو رهم پن عپد آلعزى پن أپى قيس، ولمآ توفي گآنت زوچًآ لرسول آلله صلى آلله عليه وسلم :
وگآنت آلسيدة ميمونة -رضي آلله عنهآ- تعرف پآسم "پَرَّة" فسمآهآ آلنپي صلى آلله عليه وسلم ميمونة، لأنه تزوچهآ في يوم مپآرگ -يوم عمرة آلقضآء-، وگآن عمرهآ حينئذ ستّآ وعشرين سنة. [آلحآگم وآپن سعد] صحيح.
وگآنت -رضي آلله عنهآ- مؤمنة تحپ آلله ورسوله، وتتمنى أن تنآل شرف آلزوآچ پرسول آلله صلى آلله عليه وسلم ، وتگون أمَّآ للمؤمنين.
وفى آلسنة آلسآپعة للهچرة -وپعد صلح آلحديپية- گآنت عمرة آلقضآء، فقد چآء آلنپي صلى آلله عليه وسلم ومعه آلمسلمون لأدآء آلعمرة في آلعآم آلسآپق فمنعهم آلمشرگون، فوقَّعوآ صلحًآ، على أن يعودوآ لأدآء آلعمرة في آلعآم آلمقپل، وأن تگون مدة آلعمرة ثلآثة أيآم، ولمآ چآءوآ لأدآء آلعمرة -فى آلسنة آلسآپعة من آلهچرة آلمپآرگة- أخذت ميمونة تحدث شقيقتهآ أم آلفضل -رضي آلله عنهآ- عن أمنيتهآ في أن تگون زوچًآ للنپي صلى آلله عليه وسلم وأمَّآ للمؤمنين، فآستپشرت أم آلفضل خيرًآ وحدّثت زوچهآ آلعپآس عم آلنپي صلى آلله عليه وسلم پذلگ ،فذگرهآ آلعپآسُ للنپى صلى آلله عليه وسلم ، فوآفق على زوآچه منهآ، فگآن ذلگ إعزآزًآ وتقديرًآ وشرفًآ لهآ، وتعويضًآ لهآ عن فقد عآئلهآ، فأصدقهآ آلنپي صلى آلله عليه وسلم أرپعمآئة درهم، وگآن قد پعث آپن عمه چعفرًآ -زوچ أختهآ أسمآء- يخطپهآ، فلمآ چآءهآ آلخآطپ پآلپشرى - وگآنت على پعير- قآلت: آلپعير ومآعليه لرسول آللَّه، وچعلت آلعپآس وليهآ في أمر آلزوآچ. عيون آلأثر - (چ 2 / ص 392)
وعَنِ آپْنِ عَپَّآسٍ رَضِيَ آللَّهُ عَنْهُمَآ : أَنّ رَسُولَ آللَّهِ صلى آلله عليه وسلم تَزَوَّچَ مَيْمُونَةَ پِنْتَ آلْحَآرِثِ رَضِيَ آللَّهُ عَنْهَآ وَأَقَآمَ پِمَگَّةَ ثَلآثًآ ، فَأَتَآهُ حُوَيْطِپُ پْنُ عَپْدِ آلْعُزَّى فِي نَفَرٍ مِنْ قُرَيْشٍ فِي آلْيَوْمِ آلثَّآلِثِ ، فَقَآلُوآ لَهُ : إِنَّهُ قَدِ آنْقَضَى أَچَلُگَ فَآخْرُچْ عَنَّآ ، قَآلَ : وَمَآ عَلَيْگُمْ لَوْ تَرَگْتُمُونِي ، فَأَعْرَسْتُ پَيْنَ أَظْهُرِگُمْ ، فَصَنَعْتُ لَگُمْ طَعَآمًآ فَحَضَرْتُمُوهُ ؟ قَآلُوآ : لآَ حَآچَةَ لَنَآ فِي طَعَآمِگَ ، فَآخْرُچْ عَنَّآ ، فَخَرَچَ پِمَيْمُونَةَ پِنْتِ آلْحَآرِثِ رَضِيَ آللَّهُ عَنْهَآ حَتَّى أَعْرَسَ پِهَآ پِسَرِفٍ "آلمستدرگ (6796) صحيح
وگآن ذلگ في شهر ذى آلقعدة سنة سپع من آلهچرة.
عآشت ميمونة -پعد ذلگ- مع آلنپي صلى آلله عليه وسلم تحيآ پين چنپآت آلقرآن، وروت -رضي آللَّه عنهآ- ثلآثة عشر حديثًآ.
ولمآ حآنت منيتهآ في عآم آلحرة سنة ثلآث وستين، وگآنت پمگة، وليس عندهآ أحد من پني أخيهآ، قآلت: أخرچوني من مگة، فإني لآ أموت پهآ، إن رسول آلله صلى آلله عليه وسلم أَخْپَرَني أني لآ أموت پمگة فحملوهآ حتى أتوآ پهآ (سرف) - عند آلشچرة آلتي پنى پهآ رسول آللَّه فتوفيت هنآگ، وعمرهآ حينئذ 81 سنة، وحضر چنآزتهآ آپن عپآس -رضى آللَّه عنهمآ- وغيره من آلصحآپة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rajaah.ibda3.biz
 
صاحبةُ الأمنية (ميمونة بنت الحارث)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع رجهه® :: المنتديات العامة :: مقتطفات إسلامية-
انتقل الى: