الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سر سعادة المرء في لسانه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آتعبني غروريي
Admin


المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 23/09/2013

مُساهمةموضوع: سر سعادة المرء في لسانه    الإثنين سبتمبر 23, 2013 6:02 pm

عچيپة تلگ آلعضلة آلصغيرة في چسم آلإنسآن, فپآلرغم من صغر حچمهآ إلآ أنهآ تصنع أعمآلآ عظيمة, فقد تمزق وتفرق وقد تچمع وتقرپ, وقد تگون سپپآ لسعآدة آلإنسآن في حيآته وقد تگون أيضآ سپپآ في شقآئه, وقد تگون سپپآ لزيآدة آلحسنآت ورفعة آلدرچآت, وقد تگون سپپآ لگسپ آلسيئآت ومحق آلحسنآت پل...!! قد تهوي په في درگآت آلنآر, إنهآ.... آللسآن...!!! نعم.. آللسآن, فحين يحسن آلإنسآن حديثه مع آلآخرين وينتقي عپآرآته, ولآ يتحدث إلآ پأطيپ آلقول وپمآ ينفع, وفيمآ يعنيه, ويذگر آلله په چُلَّ وقته, گآن ذلگ سپپآ لسعآدته وفلآحه؛ لأنه حفظ لسآنه عن آلوقوع في أعرآض آلنآس وعن آلغيپة وآلنميمة آلتي تعد من گپآئر آلذنوپ, وآلتي نهآنآ آلله عن فعلهآ, پل وصور من يفعل ذلگ پأپشع تصوير دلآلة على شنآعة آلفعل وعلى قپحه فقآل چل وعلآ: ﴿ يَآ أَيُّهَآ آلَّذِينَ آمَنُوآ آچْتَنِپُوآ گَثِيرًآ مِنَ آلظَّنِّ إِنَّ پَعْضَ آلظَّنِّ إِثْمٌ وَلَآ تَچَسَّسُوآ وَلَآ يَغْتَپْ پَعْضُگُمْ پَعْضًآ أَيُحِپُّ أَحَدُگُمْ أَنْ يَأْگُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًآ فَگَرِهْتُمُوهُ وَآتَّقُوآ آللَّهَ إِنَّ آللَّهَ تَوَّآپٌ رَحِيمٌ ﴾ (سورة آلحچرآت آية 12).

وآلغيپة گمآ قآل آلنپي -صلى آلله عليه وسلم-: ) ذگرگ أخآگ پمآ يگره ( ولو گآن فيه، أمآ آلنميمة فهي: نقل آلگلآم من شخص لآخر پقصد آلإفسآد.

وهآتآن آلصفتآن آلذميمتآن من أگپر مآ يفرق پين آلمچتمعآت ويمزق وحدتهآ, وتملأ آلقلوپ غيظآ وحنقآ, وتسپپ آلحقد وآلضغينة وآلگرآهية؛ لذلگ نهآنآ آلله عنهآ, وعلى آلنقيض أمرنآ پآلنطق پأطيپ آلقول وأحسنه في آلدعوة إلى آلتوحيد وفي شتى آلمچآلآت؛ لأنه أدعى للقپول وأحرى للإچآپة, وأقرپ مثآل لذلگ أنه - سپحآنه - حينمآ أرسل موسى وأخآه هآرون إلى فرعون ذلگ آلطآغية آلگآفر آلمتگپر ليدعوآه إلى دين آلله, أمرهمآ پأن يدعوآه پآلقول آللين فقآل تعآلى: ﴿ آذْهَپْ أَنْتَ وَأَخُوگَ پِآيَآتِي وَلَآ تَنِيَآ فِي ذِگْرِي * آذْهَپَآ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَآ لَهُ قَوْلًآ لَيِّنًآ لَعَلَّهُ يَتَذَگَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾ (سورة طه آية 42 - 44 ).

وتفسير آلآية مآ ذگره آلشيخ عپد آلرحمن آلسعدي في گتآپه (تيسير آلگريم آلرحمن في تفسير گلآم آلمنآن):

â قَوْلًآ لَيِّنًآ á: أي سهلآ لطيفآ پرفق ولين وأدپ في آللفظ من دون فحش ولآ صلف ولآ غلظة في آلمقآل أو فظآظة في آلأفعآل، â لَعَلَّهُ á پسپپ آلقول آللين â يَتَذَگَّرُ á مآ ينفعه فيأتيه â أَوْ يَخْشَى á مآ يضره فيترگه، فإن آلقول آللين دآع لذلگ، وآلقول آلغليظ منفر عن صآحپه آ.هـ.».

وإذآ گآن هذآ آلتصرف، وهذآ آلتعآمل مع آلگآفر وهو گآفر, فمن آلپديهي أن يگون آلتعآمل آلچيد وآلحسن مع آلمسلمين أولى وأحرى, لذآ ينپغي على آلإنسآن آلمسلم أن يتحلى پآلأخلآق آلحميدة آلموچودة في عقيدة آلإسلآم وآلتي علمنآ إيآهآ آلنپي آلگريم -صلى آلله عليه وسلم- وأن يرآقپ لسآنه ويتحرى آلصدق فيمآ يقول, ويحآسپ نفسه على گل گلمة ينطق پهآ هل تگون له في ميزآن حسنآته...؟؟ أم تگون عليه وتگون في ميزآن سيئآته...؟؟

ومن وآقع تچرپة - حتى يحظى آلإنسآن پآلقپول وآلمحپة من چميع من هم حوله ويشعر پآلسعآدة - أذگر هذه آلنقآط آلتي أرچو أن تگون نآفعة إن شآء آلله:

* أن يگون آلإنسآن پشوشآ مپتسمآ فآلآپتسآمة في وچه أخيگ صدقة وتفتح لگ آلقلوپ.

* أن يتحلى پأدپ آلمچلس من: إلقآء آلتحية, آلإفسآح في آلمچلس, آحترآم آلگپير, ألآ يتصدر آلمچلس پآلحديث ويدع آلمچآل للآخرين پأن يتحدثوآ.

* سؤآل آلآخرين عن أحوآلهم وآلآحتفآء پهم وتقديم آلمسآعدة لهم إن آحتآچوآ لذلگ.

* تحري آلصدق في گل مآ يقول وينطق وفي آلحديث: ) لآ يزآل آلرچل يصدق ويتحرى آلصدق حتى يگتپ عند آلله صديقآ (.

* عـدم آلتدخل فيمآ لآ يعنيه من شئون آلآخرين وفي آلحـديث: ) من حسن إسلآم آلمرء ترگه مآ لآ يعنيه (.

* تأسيس آلرقآپة آلذآتية وآستشعآر أن آلله مطلع على آلإنسآن ومحيط پگل مآ يقول وينطق, ويتذگر دآئمآ أن عن يمينه وشمآله ملگين يسچلآن ويگتپآن گل مآ يقول, وآستحضآر ذلگ دآئمآ يدفع آلإنسآن إلى فعل آلخير وإلى مآ يرضي آلله عنه, ويدعوه إلى ترگ آلمعآصي وعن گل مآ يغضپ آلله.

* گلمآ تقرپ آلعپد لرپه پآلطآعآت وآلأعمآل آلصآلحآت نآل رضآ آلله ومحپته وچعل آلله له آلقپول في آلأرض وألقى محپته في قلوپ آلخلق.

* حسن آلظن پآلآخرين وألآ ينشغل إلآ پنفسه؛ لأن آلمرء حينمآ يشغل نفسه پمرآقپة آلآخرين وآنتقآدهم يغفل عن نفسه وعيوپه, وقپل أن ينتقد آلإنسآن آلآخرين لآ پد أن يرى عيوپه ويسعى لإصلآحهآ, وحتى لو وآچه آلنقد فليتقپله پگل رحآپة صدر، آعلم أن تقپل آلنقد قد يگون صعپآ پعض آلشيء خصوصآ حينمآ يگون نقدآ لآذعآ خآليآ من آلأسلوپ آلچيد, لگن آلعآقل من يستمع إليه مهمآ گآن آلأسلوپ آلذي چآء په, ويسعى للإصلآح وآلتقويم.

گمآ قآل عمر پن آلخطآپ -رضي آلله عنه-: «رحم آلله آمرأ أهدى إلي عيوپي» لأن آلمحپ آلحقيقي آلنآصح هو آلذي يوچهگ وينپهگ عند وقوعگ في آلخطأ ويؤيدگ على آلصوآپ وآلفعل آلحسن, وچميل أن نچعل نقد آلآخرين پمثآپة آلموچ آلذي يدفعنآ للأمآم وأن نرتقي پأنفسنآ وأخلآقنآ وذوآتنآ إلى معآلي آلأمور.

* أن نتذگر أن سعآدة آلمرء وتعآسته في لسآنه, فإن آستطآع آلتحگم في لسآنه فإنه يستطيع آلتحگم في سعآدته وفي آلحديث: ) وهل يگپ آلنآس في آلنآر على وچوههم إلآ حصآئد ألسنتهم (، فگلمآ گآنت گلمآتگ لطيفة ومهذپة ومؤدپة گسپت پذلگ ودّ من حولگ وحپهم وآحترآمهم وآزدآدوآ شوقآ إلى حديثگ وسمآع گلآمگ, وگلمآ گآن آللسآن طويلآ غير مهذپ پذيئآ گسپت نفور من حولگ وفقدت آحترآمهم لگ وگرهوگ وگرهوآ مچآلستگ تفآديآ لسمآع حديثگ وگلآمگ.

* آلدعآء: آلدعآء فشأنه عچيپ وقد سمعنآ في ذلگ قصصآ گثيرة, فلآ يغفل آلإنسآن عن آلدعآء پأن يطهر آلله لسآنه من آلگلآم آلفآحش آلپذيء ومن آلغيپة وآلنميمة وأن يطهر قلپه من آلحقد وآلحسد وآلنفآق.

* ترطيپ آللسآن وتطييپه پذگر آلله وتعويده عليه ولآ أسهل من ذگر آلله ولآ أعظم أچرآ منه, وحينمآ يعتآد آلإنسآن آلگلآم آلطيپ يتعفف لسآنه ويتورع فيمآ پعد عن آلنطق پغيره.

هذآ مآ چآد په قلمي, وفآضت په قريحتي أسأل آلله أن أگون قد وفقت فيمآ گتپت فآنتفعت ونفعت, وأدعو رپي أن يهدينآ لأحسن آلأقوآل وآلأعمآل لآ يهدي لأحسنهآ سوآه.

وصلى آلله وسلم على نپينآ محمد وعلى آله وصحپه أچمعين؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rajaah.ibda3.biz
 
سر سعادة المرء في لسانه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع رجهه® :: المنتديات العامة :: مقتطفات إسلامية-
انتقل الى: